Right Home

المدونة
هل تتمتع إسطنبول مقومات ان تصبح عاصمة كونية؟

هل تتمتع إسطنبول مقومات ان تصبح عاصمة كونية؟

اسطنبول، التي كانت عاصمة الإمبراطوريات الرومانية والبيزنطية والعثمانية والتي لديها تراكم ثقافي غير مسبوق في جميع أنحاء العالم، محظوظة لأن الطبيعة أيضاً كانت سخية للغاية معها. وبالنظر إلى هذه الخصائص، لن يكون من المبالغة على الإطلاق أن نقول إن "هذه المدينة أنشئت بطبيعتها لتكون عاصمة العالم". حقيقة أن الكنائس والمعابد اليهودية مصطفة إلى جانب المساجد في اسطنبول، هي ذات مغزى كبير خاصة اليوم كرمز للتسامح. هذه المدينة لها مكانة متميزة في العالم، ليس فقط لأنها مدينة حضارات بل هي أيضا مكان تلتقي فيه الأديان. رؤية آيا صوفيا ومتحف شورا، مع الفسيفساء البيزنطية النادرة، بالإضافة إلى المساجد والقلع والمدافن والقصور والأكشاك التي تعكس روعة " العثمنلية" سيستغرق وقتاً طويلاً. ومع ذلك، نحن على يقين من أن المرء سوف يقع في حب اسطنبول في نهاية هذه الرحلة السحرية. نعلم أنه من غير الممكن تغطية بضع من الصفحات في مدينة كانت عاصمة ثلاث إمبراطوريات. يعتبر اكتشاف إسطنبول، وتجربة إسطنبول، متعة فريدة من نوعها.

 

نبذة عن تتطور مدينة إسطنبول

اسطنبول كانت يوما في التاريخ القسطنطينية اسطنبول هي أكبر مدينة في تركيا وهي من بين أكبر 15 منطقة حضرية في العالم. يقع على مضيق البوسفور ويغطي كامل منطقة القرن الذهبي، وهو مرفأ طبيعي. بسبب حجمها، تمتد اسطنبول إلى كل من أوروبا وآسيا. المدينة هي المدينة الوحيدة في العالم التي تقع في قارتين.

 

مدينة اسطنبول مهمة للجغرافيا لأن لها تاريخ طويل يمتد صعود وسقوط الإمبراطوريات الأكثر شهرة في العالم. بسبب مشاركتها في هذه الإمبراطوريات، خضعت اسطنبول أيضًا لتغييرات مختلفة في الأسماء.

 

بيزنطة على الرغم من أن اسطنبول ربما كانت مأهولة بالسكان منذ عام 3000 قبل الميلاد ، إلا أنها لم تكن مدينة حتى وصل المستعمرون اليونانيون إلى المنطقة في القرن السابع قبل الميلاد. قاد هذه المستعمرين الملك بيزاس واستقروا هناك بسبب الموقع الاستراتيجي على طول مضيق البوسفور. الملك بيزاس يدعى المدينة بيزنطة بعد نفسه.

 

الإمبراطورية الرومانية (330-395) أصبحت بيزنطة جزءاً من الإمبراطورية الرومانية في الثلاثينات. خلال هذا الوقت ، قام الإمبراطور الروماني ، قسطنطين الكبير ، بإعادة بناء المدينة بأكملها. كان هدفه هو جعلها تبرز وتعطي معالم المدينة المشابهة لتلك الموجودة في روما. في عام 330 ، أعلن قسطنطين المدينة كعاصمة للإمبراطورية الرومانية بأكملها وأطلق عليها اسم القسطنطينية. نمت وازدهرت نتيجة لذلك.

 

الإمبراطورية البيزنطية (الشرقية الرومانية) (395-1204 و1261-1453) بعد وفاة الإمبراطور ثيودوسيوس الأول في عام 395، حدثت ثورة هائلة في الإمبراطورية حيث قسّم أبنائه ذلك بشكل دائم. بعد القسمة ، أصبحت القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية في العام 400.

كجزء من الإمبراطورية البيزنطية ، أصبحت المدينة يونانية مميزة ، مقارنة بهويتها السابقة في الإمبراطورية الرومانية. لأن القسطنطينية كانت في مركز قارتين ، أصبحت مركزًا للتجارة والثقافة والدبلوماسية ونمت بشكل كبير. في عام 532، اندلعت ثورة نيكا ريفولت المناهضة للحكومة بين سكان المدينة ودمرتها. بعد ذلك ، تم بناء العديد من المعالم الأثرية البارزة ، وأحدها آيا صوفيا ، خلال إعادة بناء المدينة ، وأصبحت القسطنطينية مركزًا للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية.

 

الإمبراطورية اللاتينية (1204-1261) على الرغم من أن القسطنطينية ازدهرت بشكل ملحوظ خلال عقود بعد أن أصبحت جزءًا من الإمبراطورية البيزنطية ، فإن العوامل التي أدت إلى نجاحها جعلتها أيضًا هدفاً للقتال. لمئات السنين ، هاجمت القوات من جميع أنحاء الشرق الأوسط المدينة. لبعض الوقت كان يسيطر عليها أعضاء من الحملة الصليبية الرابعة بعد أن تم تدنيس المدينة في عام 1204. وفي وقت لاحق ، أصبحت القسطنطينية مركزًا للإمبراطورية اللاتينية الكاثوليكية.

 

مع استمرار المنافسة بين الإمبراطورية اللاتينية الكاثوليكية والإمبراطورية البيزنطية الأرثوذكسية اليونانية، تم القبض على القسطنطينية في الوسط وبدأت في الانحطاط بشكل كبير. فقد أفلست مالياً، وانخفض عدد السكان، وأصبح عرضة لمزيد من الهجمات مع انهيار مواقع الدفاع في جميع أنحاء المدينة. في عام 1261، في خضم هذا الاضطراب ، استعادت إمبراطورية نيقية القسطنطينية، وعادت إلى الإمبراطورية البيزنطية. في نفس الوقت تقريباً، بدأ الأتراك العثمانيون في غزو المدن المحيطة بالقسطنطينية، مما أدى إلى قطعها عن العديد من المدن المجاورة.

 

الإمبراطورية العثمانية (1453-1922) بعد أن ضعفت إلى حد كبير، تم غزو القسطنطينية رسميا من قبل العثمانيين، بقيادة السلطان محمد الثاني في 29 مايو 1453، بعد حصار دام 53 يوما. أثناء الحصار، توفي الإمبراطور البيزنطي الأخير، قسطنطين الحادي عشر، أثناء دفاعه عن مدينته. على الفور تقريبا، أعلن القسطنطينية لتكون عاصمة الإمبراطورية العثمانية وتغير اسمها إلى اسطنبول.

عند توليه السيطرة على المدينة، سعى السلطان محمد لتجديد اسطنبول. أنشأ البازار الكبير (أحد أكبر الأسواق المغطاة في العالم) وأعاد الفارين من الكاثوليك واليونانيين الأرثوذكس. بالإضافة إلى هؤلاء السكان، أحضر عائلات مسلمة ومسيحية ويهودية لإقامة شعب مختلط. بدأ السلطان محمد أيضا بناء الآثار المعمارية والمدارس والمستشفيات والحمامات العامة، والمساجد الإمبراطورية الكبرى.

من 1520 إلى 1566، سيطر سليمان القانوني على الإمبراطورية العثمانية ، وكان هناك العديد من الإنجازات الفنية والمعمارية التي جعلت من المدينة مركزًا ثقافيًا وسياسيًا وتجاريًا كبيرًا. بحلول منتصف القرن السادس عشر ، ازداد عدد سكانها إلى ما يقرب من مليون نسمة. حكمت الإمبراطورية العثمانية اسطنبول حتى هزمت واحتلت من قبل الحلفاء في الحرب العالمية الأولى.

 

الجمهورية التركية 1923 - الوقت الحاضر) في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وقعت حرب الاستقلال التركية، وأصبحت اسطنبول جزءًا من جمهورية تركيا في عام 1923. لم تكن اسطنبول عاصمة للجمهورية الجديدة، وخلال السنوات الأولى لتشكيلها، تم التغاضي عن اسطنبول. ذهب الاستثمار في العاصمة الجديدة ذات الموقع المركزي، أنقرة. في عامي 1940 و 1950، رغم ذلك ، بدأت اسطنبول في الظهور. تم بناء ساحات عامة جديدة، و جادات، وشوارع، وتم هدم العديد من المباني التاريخية في المدينة. مع  سبعينيات القرن الماضي، ازداد عدد سكان اسطنبول بسرعة، مما أدى إلى توسعة المدينة إلى القرى والغابات المجاورة، مما أدى في النهاية إلى إنشاء عاصمة عالمية كبرى.

 

اسطنبول اليوم تمت إضافة العديد من المناطق التاريخية في اسطنبول إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 1985. بالإضافة إلى ذلك ، بسبب وضعها كقوة عالمية صاعدة، وتاريخها، وأهميتها للثقافة في كل من أوروبا والعالم، تم تعيين اسطنبول عاصمة أوروبية الثقافة لعام 2010 من قبل الاتحاد الأوروبي. وخلال الخمسة عشر عاما الماضية، شهدت المدينة طفرة نوعية لم يسبق لها مثيلا في تاريخها السابق في تغيير ملامحها على كافة الأصعدة والتي حرمت منها طويلا لتصبح احدى أعظم " كوزمو بوليتان" عرفها التاريخ.

 

جدل حول إمكانية اعتبار إسطنبول كعاصمة كونية

اقترح البرفسور" روبن ليتش" أن تكون إسطنبول عاصمة كونية. كان اقتراحه مبدئي جدا، فقد كان هذا الاقتراح مؤسس على مقومات ارتآها مقومات يجعـلها تتمتع بالأفضلية بشيء ما للجميع، لأنها قائمة على مزيج استثنائي من السمات المؤهلة، وخاصة جغرافيتها الإستراتيجية بين الحضارات، وقدرتها على أن تكون من الغرب وعلى العكس من الغرب، ومواردها الثقافية و الدينية و التاريخية التي لا مثيل لها في التأثير التراكمي في أي مكان آخر، وتعطي المدينة هوية عالمية تتذكر أيامها من المجد الإمبراطوري العثماني المتعدد الأعراق. بالإضافة إلى ذلك، أكثر من أي مكان آخر، كانت القيادة السياسية التركية على قيد الحياة لتزويد اسطنبول ببنية تحتية عالمية المستوى حيث ترغب في الاستفادة من شخصيتها الفريدة.

ان اقتراح " روبن ليتش" بأن يعتبر إمكانية معاملة اسطنبول عاصمة عالمية قد جذبت مجموعة واسعة من الاستجابات الإيجابية والسلبية على حد سواء. الامر الذي حاول لاحقا - كردة فعل للجوانب السلبية-  أن يوضح في نصه المنقح، أن اسطنبول لا يمكنها أن تأمل في الحصول على هذا النوع من الاعتراف حتى تعالج تركيا بعض القضايا التي ارتآها بانها خطيرة ويقتضي أن تعمل تركيا على معالجتها على معالجتها. وهي قضايا جدلية يغلب عليها الطابع السياسي:

  • المظالم الكردية وحقوقهم المدنية؛
  • مخاوف حول الآثار المترتبة على حقوق الإنسان في تركيا؛
  • اعتراض يرتبط بعضوية تركيا في حلف الناتو وما ينطوي عليه فيما يتعلق بالعمليات العسكرية غير الدفاعية، و عمليات تغير الانظمة والتدخل في الصراع الداخلي للدول. يبدو أن مثل هذه التعهدات التركية تلقي بظلالها على أي تعهد حالي يقترح اسطنبول كعاصمة عالمية، ومن المحتمل أن تعامل على أنه عقبة خطيرة
  • تحفظات حول تركيا كبلد من 80 مليون مسلم، واسطنبول كمدينة تقدر بـ 15 مليون مسلم، ليست قادرة على تمثيل العالم، وأن مدينة أوروبية بطريقة ما ستخدم شعوب العالم بشكل أقل إثارة للجدل
  • كما أثيرت عدة أنواع من الاعتراضات. على سبيل المثال، اسطنبول غير مناسبة كخيار لأنها تقع في واجهة الصفائح التكتونية المتصادمة التي تجعلها عرضة للزلازل المدمرة.

سنتناول فيما يلي مناقشة تلك القضايا تباعا على حدة:

 

قضية الاكراد لا شك أن المشكلة الكردية هي أكبر مشاكل تركيا، وهي ليست وليدة اليوم. لقد أنكرت تركيا منذ نشأتها تنوعها العرقي واعتبرت كل مواطن يعيش داخل حدودها "تركيا" بغض النظر عن جذوره ولغته الأم، تركيا. ولم يقتصر  الأمر، و لم يقف عند حد إنكار الحقوق الثقافية والاجتماعية لأكراد تركيا، ولا حتى حقوقهم السياسية، بل وصل إلى إهمال وتهميش شبه متعمدين لمناطق جنوب وجنوب شرقي تركيا حيث يعيش الاكراد، والذي يمثلون أغلبية سكانها. بالنتيجة، ازدادت مشاعر الغضب بين الأكراد، الذين رأوا أنهم مواطنون من الدرجة الثانية في البلاد.

 

بعد محاولتين لم يكتب لهما الاستمرار مع تورغوت أوزال ونجم الدين أربكان، عزم حزب العدالة والتنمية على حل المشكلة الكردية داخليا، باعتراف رئيسه اردوغان في 2005 بوجود "مشكلة كردية" في تركيا، وبدأ سلسلة من الإصلاحات الدستورية والديمقراطية جنبا إلى جنب مع عشرات المشاريع الاقتصادية والتنموية في مناطق الأغلبية الكردية. وبعد سنوات من المفاوضات السرية مع زعيم حزب العمال المسجون في تركيا عبدالله أوجلان، بدأت الحكومة ما أسمتها "عملية التسوية" بعد دعوة واضحة من الأخير لأعضاء حزبه بترك السلاح والانخراط في العملية السياسية عام 2013. لكن الهدنة التي استمرت لعامين لم تصمد طويلا على وقع التطورات المتسارعة في الازمات للدول المجاورة وسعي دول خارجية لتأجيج  الازمة الكردية ليس حصرا في تركيا بل في أماكن اخر لأجندات غير ذات صلة وأخذ الازمة طابعا عسكريا أضر كثيرا بالمشكلة الكردية. الا ان الحكومة التركية حاليا أولت قضية الاكراد اهتماما منقطع النظير على المستويات الاقتصادية والاجتماعية من خلال مشاريع عملاقة تعمل على تطوير واستقرار المناطق الكردية التي اهملت في العقود السابقة. علاوة عن ذلك، تمكن من إدخال إصلاحات كثيرة كان من الصعب تخيلها في الماضي مثل إعطاء حقوق محدودة للأكراد وإصلاحات في مجالات حقوق الإنسان.

 

حقوق الانسان في تركيا  تثير قضية حقوق الإنسان بدأت اثارتها من قبل منظمات حقوق الإنسان الأوروبية بعد إعلان حالة الطوارئ، في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، و التي اقتضت الحاجة إليها  للتعامل مع أزمة محاولة الانقلاب، التي عانت منها تركيا لوقت طويل. بصراحة، هذه مسألة داخلية لا يمكن تبريرها لهيئات الاتحاد الأوروبي ان تثيرها، كون تركيا دولة ديمقراطية، والقضاء في البلاد يتمتع باستقلال كامل. يجب تقييم قضايا حقوق الإنسان داخليا من قبل الشعب التركي ومؤسسات الحقوق المدنية.

النقطة الثانية في هذا السياق هو انزعاج اثاره أيضا المجلس الأوروبي في مسالة النظام الرئاسي الذي اقره الشعب التركي بالأغلبية  في  استفتاء ديمقراطي. وحجة المنتقدين، هو ان التغيير قد تؤدي إلى تركيز سلطات في يد الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي يتهمونه بزيادة سلوكه التسلطي. مرة أخرى، هذا أيضا بالكاد شأن داخلي يتم التعامل معه فقط من قبل الشعب التركي.

عضوية تركيا في حلف الناتو كان حلف شمال الأطلسي قد ولد في سياق رؤية استراتيجية أميركية استهدفت حصار الاتحاد السوفياتي داخل حدوده والحيلولة دون تمدد نفوذه خارج نطاق أوروبا الشرقية.  ومع انهيار الاتحاد السوفيتي بدأت الأهمية الاستراتيجية للحلف تتقلص. حاليا يواجه حلف الناتو أزمة ثلاثية الأبعاد تتمثل في:

  1. تنامي قوة روسيا الاتحادية على نحو بات يهدد جدياً بعودة شبح حرب باردة جديدة
  2. تراجع وزن الولايات المتحدة النسبي في النظام الدولي و مطالبتها لحلفائها بتحمل تكلفة حمايتهم التي ظلت تتحملها نيابة عنهم لسنوات طويلا
  3. فشل كل من الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، ضلعي حلف الناتو الرئيسيين، في التعامل مع تركيا، إلى الدرجة التي باتت تهدد بانسحابها الفعلي من هذا الحلف إن عاجلاً أو آجلاً.

ولما كانت تركيا تولي مسائل التنمية، والنمو الاقتصادي في توجهاتها الاستراتيجية كأولويات، أعطت مسائل الشراكة وتبادل المنفعة مع كل الدول دون  استثناء، بعيدا عن المناكفات السياسية، يبدو أن هذا العصر الذهبي لحلف الناتو، ولى إلى غير رجعة، وستعيد تركيا تقييم عضويتها آجلا او آجلا وفق ما تمليه مصالحها الاستراتيجية.

قدرة تركيا على تمثيل العالم كدولة مسلمة لم تعرفْ حضارة الأوربيين اللاهوتيةُ في العصر الوسيط ظاهرةَ حماية الأقليات. وحتى عندما يبرمون عقودًا تفرض عليهم حماية الأقليات، فإنهم سرعان ما ينقضونها، كما فعلوا في محاكم التفتيش مع مسلمي الأندلس. وحتى في حروبهم - وعندما ينتصرون ويكوِّنون دولاً باسمهم - كانوا يخطِّطون لإبادة الآخرين. وهكذا، فعندما كان الصليبي المحارِب - كفردٍ - ينطلق في حربه، فإنه إنما ينطلق لهدف محدَّد، وهو ذبح المسلم "الكافر في رأيه"؛ تلبيةً لنداءات الحقد المغروسة فيه، وقد كان " أوربان الثاني"  يدعوهم إلى إبادة المسلمين، بحجة أن الله يريد ذلك! وقد ثبت أن الله لا يريد ذلك ، لقد دمروا الحروب الصليبية بالكامل مع أبنائهم ، من قبل الصليبيين أنفسهم!

 

قد يظنُّ بعضُهم أن الحضارةَ الحديثة غير ذلك، مع أنها كانتْ تراهن على ذوبان الأقليات فيها، وعندما وجدتْهم يتمسَّكون بعقيدتِهم وحضارتهم؛ قَلَبتْ لهم ظهر المِجَنِّ، كما هو معروف في أيامنا!

 

أما بالنسبة للمقاتل المسلم، فكان عليه في كل حروبه أن يتقيَّد بالواجبات الأخلاقية القاضية بأن يجمعَ في جهاده بين الجهادين: الأصغر "الذي هو القتال"، والأكبر "الذي هو كظم الغيظ وكبح الانفعالات ومعاملة الأعداء بشهامة وأخلاق" ! ومن جهة أخرى - كما يرى " بوازار" صاحب "إنسانية الإسلام" - كان الإسلام دائمًا يملك مؤسسة لحماية الأقليات الدينية غير المسلمة، الواقعة تحت إشراف المسلمين، وهي مؤسسة تحمي رجال الدين من غير المسلمين ومعابدهم فالمجاهد المسلم يصون معابد أعدائه المحاربين؛ وهذا يأتي امتثالاً لتعليمات دين الإسلام الحق.  فقد مُنِع المقاتلين المسلمين من المساس برجال الدين غير المسلمين،  أو إرغام الناس على اعتناق الدين.

يعطي الإسلام في هذا المجال درسًا للإنسانية؛ فمنذ هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المدينة، أقر الإسلام، وثبت أن يكون للجاليات، من أصحاب الديانات الأخرى كامل الحرية في تحقيق ذاتها، وفقًا لتراثها، من السماح لهذه الجاليات، بممارسة دينهم، وأن يكون لهم قوانينهم ومحاكمهم، وأن يحتفظوا بلغتهم وثقافتهم، وأن يكون لهم مدارسهم التي يربون فيها أبناءهم وفقًا لميولهم. ومنذ تلك اللحظة، أخذت الدولة الإسلامية على عاتقها حمايتهم من أي عدوان من الخارج أو الداخل. وهكذا، لم تكن الدولة الإسلامية إذًا دولة مسلمة مانعة، مقصورة على المسلمين وحدهم، وإنما كانت اتحادًا لأمم متباينة الأديان والثقافات والتقاليد، ملتزمة بالعيش معًا في انسجام وسلام.

موقع إسطنبول في واجهة الصفائح التكتونية المتصادمة التي تجعلها عرضة للزلازل المدمرة وفقا لما ذكرته التوقعات أن زلزالا مدمرا قد يضرب اسطنبول في أي لحظة، ويمكن أن يكون مركز الزلزال في منطقة "فالق" شمال الأناضول، على بوابات المدينة. ويعتمد مدى خطورة هذا التهديد الزلزالي لمدينة اسطنبول، على قوة تشابك الصفائح، والمنطقة التي سيضربها الزلزال. وتشير الأبحاث التي أجراها،" ماركو بونهوف"، من مركز الأبحاث الألماني للعلوم الجيولوجية، إلى أن الزلزال الضخم القادم، قد يحدث في اسطنبول، بعد أن ينشأ في الجانب الشرقي لبحر مرمرة. وقال الدكتور" بونهوف ": يوجد خبر سار وآخر سيء بالنسبة للمدينة، الخبر السار: سينتشر الزلزال شرقا، أي بعيدا عن المدينة، أما الخبر السيء: سيكون هناك لحظات قصيرة جدا للإنذار المبكر، قبل بضع ثوان.

ويذكر أن منطقة مرمرة، لم تُحدث فيها زلزالا كبيرا منذ عام 1766، ولكن من المعروف أن هنالك تمزق يحدث كل 250 سنة، استنادا إلى السجلات التاريخية. وتجدر الإشارة، إلى أن زلزال اسطنبول الأخير وقوته 7 درجات، كان في عام 1894، وتسبب بمقتل ما لا يقل عن 1349 شخصا. وفي هذا السياق، وجدير بالذكر هنا أن كل المباني الحديثة المشيدة في تركيا حاليا تتم وفق معايير هندسية صارمة تأخذ التأثيرات الزلزالية في الدراسات الهندسية باهتمام شديد. علاوة عن ذلك، تقوم الدولة بتطوير أجهزة الرصد والمراقبة وأجهزة الإنذار المبكر بشكل دائم ومستمر بتأمين أجهزة ذات تقنيات عالية الدقة، تعتبر أوقات الإنذار المبكر بالغة الأهمية من أجل تحويل إشارات المرور، إلى اللون الأحمر، لإغلاق الأنفاق والجسور، وكذلك البنية التحتية الحيوية.

 

 مقومات إسطنبول في ظل الجدل القائم

                   " لو كان العالم كله دولةً واحدة، لكانت إسطنبول عاصمتها"

                                                         القائد الفرنسي نابليون بونابرت

إسطنبول نقطة التقاء ثابتة للمعاملات الشاسعة وفقا لكثير من علماء الاجتماع، إذا كانت مدينة واحدة تحصل على مكانة أكثر أو أكثر أهمية في النظام الاقتصادي العالمي، تبدأ هذه المدينة لتكون المدينة العالمية أولا. ويعتمد الحصول على هذا الوضع على بعض المرافق مثل الراحة في الجغرافيا والاقتصاد والمستويات السياسية. قالت " ساسكيا ساسين" إن إسطنبول نقطة تقاطع للحراك. حدودها عبر محاور الشمال والجنوب والشرق والغرب من العالم. وهذا يجعل اسطنبول أكثر جاذبية لرأس المال أو الشركات العالمية لأن القيام بالأعمال التجارية أمر سهل دائماً في المدن التي تتمتع بمرافق نقل عالية. يمكننا أن نرى فروع الشركات في جميع أنحاء العالم في اسطنبول. أكثر من 60% من الشركات تتم تسويتها في اسطنبول في تركيا. وبهذه الطريقة، تتمتع إسطنبول بقوة كبيرة في العلاقات الاقتصادية العالمية. الشركات الكبرى لديها ميل للاستثمار في اسطنبول، وهذا يعني أن هناك تدفق رأس المال من العالم إلى اسطنبول. لقد حدثت الطفرة الاقتصادية الأخيرة في تركيا بين عامي 2000 و 2009. لقد كان نمو اسطنبول هذه المرة أكثر تخطيطًا وفي الغالب من خلال المستوطنات السكنية الرسمية التي طورها القطاعان العام والخاص بشكل جماعي. الزيادة السكانية هي كبيرة مثل السابقة، ففي غضون عشر سنوات نمت المدينة من 8.8 مليون إلى 13 مليون. تمثل هذه الفترة أيضًا التكامل التام للاقتصاد التركي مع الأسواق العالمية.

 

إسطنبول مشروع عالمي للحكومة  في سياق المفاوضات المتسارعة بشأن عضوية تركيا مع الاتحاد الأوروبي، وشعبية النظرة  لليبرالية الجديدة داخل حكومة حزب العدالة والتنمية، بدأت تظهر إسطنبول بتوجهات أكثر ثقة، والموجهة نحو الخارج والعولمة والليبرالية، خاصة بعد التحرير الناجح للاقتصاد التركي، كان من المفهوم أن المدينة كانت بمثابة البوابة إلى البلاد وربما إلى المنطقة الأكبر. وهذا الدور الحاسم لا يمكن أن يتعرض للخطر. وهكذا، سهّل التفاهم الجديد مع أنقرة الانتقال من عولمة غير رسمية، غير منظمة وغير مؤسّسة إلى حدٍّ كبير، نحو منصة أكثر رسمية ومدروسة، دعت عملاء عالميين الى شبكات في المدينة. بعد الصعود السياسي لحزب العدالة والتنمية إلى الحكومة المركزية في عام 2002، عزز اوردغان، عندما كان عمدة المدينة وقتئذ، هذه الاستراتيجية، لوضع إسطنبول على الساحة العالمية. تعكس وظيفة اسطنبول السياسية والأيديولوجية نفسها مع بعض الهيئات الحكومية المركزية مثل إدارة الإسكان الشامل التي لها روابط مباشرة مع الحكومة. واحد من أهم الشخصيات السياسية في تركيا هو رئيس بلدية إسطنبول، في محاولة لتعزيز التنسيق بين مختلف إدارات بلدية اسطنبول للمساعدة في تطوير الخطة الرئيسية للمدينة، أنشأ العمدة مركز اسطنبول للتخطيط والتصميم. ويهدف إلى زيادة الأهمية لصالح البلدية على المستوى الدولي والنمو وخلق الوظائف والخدمات الضرورية في تطوير المدينة دون أن تفقد قيمها الأساسية التي تشتهر بها من قبل العالم.

 

إسطنبول عاصمة عالمية بحلة جديدة  اسطنبول، التي دخلت كمدينة ذات ارث امبراطوري الى القرن العشرين، ظهرت مرة أخرى في القرن الواحد والعشرين كمدينة عالمية على المسرح العالمي بعد فترة تأخير دام طويلا.  في قائمة GaWC لعام 2010، تم تصنيف مدينة اسطنبول على أنها من مدن " ألفا". سيتم تحديد موقف المدن في الشبكة الاقتصادية العالمية من قبل مؤشرات قطاع الخدمات في الدراسات التي أجرتها GaWC. توصف مدن ألفا، التي تدمج اقتصادات إقليمية ووطنية كبيرة في الاقتصاد العالمي بأنها مدن عالمية مهمة. وفقاً لمعايير العولمة  الليبرالية الجديدة، فإن إسطنبول هي قصة نجاح.

إنها منصة أعمال لنخبة الشركات العابرة للحدود، بالإضافة إلى ساحة لعب للمستهلكين العالميين لأساليب الحياة العالمية. هناك كتل من المباني الإدارية الشاهقة التي أقيمت حديثا، والمجمعات والأبراج السكنية الفاخرة، وعشرات من مراكز التسوق التي تقدم تجربة تسوق حضرية. نجحت المدينة في عرض تراثها الثقافي الذي لا يُضاهى، حيث اجتذبت عددًا متزايدًا من السياح. وقد تم تجميل المناطق المركزية لتقديم زخارف أنماط الحياة العالمية.

إسطنبول عاصمة جذب للثقافة والسياحة  كانت المبادرات الرسمية المتجسدة بسلسلة الاجتماعات والمؤتمرات الدولية رفيعة المستوى، بعدا هاما في مشروع إضفاء البعد العالمي لمدينة إسطنبول. غير أن الأمر الأكثر أهمية هو رغبة الحكومة في اجتذاب تدفقات عالمية إلى المدينة، لأن النجاح الاقتصادي الذي حققته مدينة اسطنبول يدعم الادعاءات المتعلقة برؤيتها الليبرالية و تمثل بسلسلة مستمرة من المعارض الفنية والمهرجانات السينمائية والمسرح والجاز والموسيقى الكلاسيكية على نطاق ينافس أي مدينة أوروبية كبيرة. ومساع كهذه من الحكومة المركزية والحكومات المحلية وكذلك استخدام الأصول والموارد الثقافية في إسطنبول لتحسين الصورة العالمية للمدينة، وبالتالي البلد تمخض عنه تتويج اسطنبول باختيارها عاصمة أوروبا الثقافية لعام 2010. إن المخطط الرئيسي الذي أنجزته بلدية مدينة اسطنبول في الآونة الأخيرة قد حقق الكثير من قدرتها التنافسية من خلال الاستثمار في الثقافة لعرض صورة معاصرة للمدينة. وهكذا دخلت المفاهيم حول "العلامة التجارية للمدينة" و "تسويق الصورة" في المفردات السياسية للمدينة. فمحاولة اسطنبول أن تصبح "مدينة مفتوحة" عالمية تنطوي على تحويل صورتها، مما يخلق ما يصفه عمدة المدينة "قادر توب" بأنه "مدينة لها موقف مختلف تجاه العالم.   

 من ناحية أخر يشير  ساسكيا ساسكين أن السائح هو قياس آخر لعولمة المدن. اسطنبول، كما يعلمه الجميع، هي أكثر أهمية بالنسبة لبعض الأشخاص المتدينين وكذلك معالمها التاريخية والثقافية حتى تأثيرها الجانب الفني للسائح على القدوم إلى اسطنبول حتى يعرفها عدد كبير من الناس في العالم. هذه القوة من اسطنبول تأتي من العاصمة الثقافية. ثم في العديد من الأفكار، فإن معظم المدن القوية هي مدن متعددة الجنسيات أو متعددة الثقافات في العالم مثل نيويورك ولندن، إلخ. التنوع العرقي والديني والثقافي هي سمات أخرى في اسطنبول، وتعد تعددية الميزات أو المصادر التي تسهل مستوى إسطنبول في المدن الكبيرة.

إسطنبول عاصمة للمشاريع الضخمة والمستثمرين من البرامج الطموحة التي اولتها تركيا في اهتماماتها الاستراتيجية، القيام بمشاريع عملاقة في مدينة اسطنبول بشكل استثنائي لإعطائه بعدا عالميا اكثر عمقا. فقد أدخلت مفاهيم وفلسفة جديدة في إعادة تخطيط المدينة يقوم على الخروج من الفكر القائم الاسكان حول وسط المدينة، والتحول الى فكر خلق بؤر حضرية متعددة المراكز. ويشاهد ذلك في مشاريع السنوات الأخيرة في مدينة اسطنبول مثل كارتال، مالتيب، أتاشهير، باشاك شهير، و سيسلي بومونتي.

اسطنبول هي جواز سفر تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. فالخطط الطموحة لإنشاء مراكز فرعية خطية، على الجانبين الشرقي والغربي للمدينة، سمح لقطاعي المدينة بالعمل بشكل أفضل. فتشكيل واحدة على الجانب الآسيوي من المدينة، في كارتال، في مراحله المبكرة من خلال الخطة الرئيسية الديناميكية التي  أعدتها المعمارية الأسطورة؛  "زها حديد". وهي من المشاريع الممولة من القطاع الخاص، استثمرت إسطنبول، كما سلف ذكره بكثافة في بنيتها التحتية. وتمكنت مدينة إسطنبول، بمساعدة بعض الخطابات الفعالة والمشاريع الضخمة إلى الوصول إلى معايير " المدينة العالمية" بوظائف فعالة لمعايير التمويل (البنوك، والتأمين، ورأس المال، والعقارات)، ولكونها مركز إدارة للشركات الدولية، والنقل (مطار عالمي نشط وموانئ، قطار فائق السرعة)، وظيفة سياسية وأيديولوجية (كمال اقتصاد الدولة وعلاقات المجتمع). وما زالت إسطنبول ماضية قدما بثبات في مساعيها لاستضافة أحداث استثنائية (الأولمبياد، المعرض العالمي، الحفلات الموسيقية والمؤتمرات).

 

إسطنبول مركز مالي عالمي أشار وزير البيئة والتخطيط الحضري الاسبق، أن إسطنبول مدينة إقليمية في المقام الأول، لكنها في نهاية المطاف تعتبر مركزًا ماليًا عالميًا "DPT 2009". وقد خطط لها بأن تكون لديها المؤسسات المالية التركية والأجنبية على مستوى عالمي في المركز المالي الذي سيتم إنشاؤه في منطقة هي أوسع  من تلك التي في نيويورك ولندن ودبي. وأشار أيضا، أنه قد تم تخطيط المركز بأربع مناطق رئيسية مركزية، مصممة لتكون رمزا للجانب الأناضولي مع موقع وعمارة المشروع. المنطقة الثانية، كونها الجزء الأكثر أهمية في المجمع، تشمل بعض المباني المملوكة للبنوك والمركز المالي. في المنطقة الأولى، هناك العديد من المباني تعود إلى الشركات الخاصة وشركات التدقيق. الجزء الثالث يتكون من فنادق مركز المؤتمرات والمناطق السكنية، وظائف مثل توفير التداول والاستمرارية في البازار الكبير. يتم وضع الدائرة الرابعة حول الدائرة الأولى، وتشمل هيكل المدارس والمساجد والشرطة والنار التي يتم تعريفها كوحدات دعم وخدمة. تصميم المركز جاء مستوحى من البازار الكبير الذي يعتبر المركز المالي الأعلى في العالم المرتبط بتشغيله واستخدام المساحات المشتركة، وهو أيضًا مستوحى من تصميم وتخيل قصر" توبكابي". في المركز، ستقام نسخة حديثة، طبق الأصل من " البازار الكبير". و ذكر أن المشروع يهدف إلى تأسيس ايقونة المدينة الجديدة  تشكل فراغات كهذه  تعيش وتعمل في كل مرة من اليوم.

 

ملامح تأهيلية لإسطنبول كمدينة عالمية نسلط الضوء في نقاط على سبيل المثال لا الحصر فيما يلي لجوانب مضيئة لمدينة إسطنبول يؤهلها بجدارة لتصبح عاصمة للعالم :

 

  • وفقًا لتقرير "اسطنبول على المسرح العالمي"، كانت إسطنبول المدينة الأكثر تطوراً على مدار السنوات الخمس الماضية في مجموعة من مؤشرات الأداء. أساسياتها الاقتصادية أقوى من العديد من مدنها العالمية.
  • أفادت "اسطنبول على المسرح العالمي" أن إسطنبول الآن تقع بقوة بين المدن الكبرى في أوروبا "الكبرى الأربعة" - إلى جانب لندن وموسكو وباريس، على الرغم من خلفية المخاطر الجيوسياسية المتصاعدة.
  • يعتبر مؤشر جلوبال لقطاع الجذب التجاري في اسطنبول من بين أكبر 20 مركزًا في العالم للأعمال. من بين أقرانها في مدينة العالم الناشئة، تبرز اسطنبول لأنها تحسنت كمركز مالي موثوق به، موطن للابتكار والتجارة ولتحسين البنية التحتية.
  • الهوية الثقافية الفريدة والحيوية الاستثنائية تدعم مكانة اسطنبول بين أفضل خمس وجهات سياحية في العالم، على الرغم من كونها عرضة للتهديدات الأمنية. إن الاتصال العالمي يتحسن بسرعة - وأصبحت إسطنبول الآن أسرع ركاب في العالم نمواً.
  • تم اختيار إسطنبول كـ"عاصمة إنسانية" للعالم من قبل المنتدى الانساني الدولي، مبادرة تمت من قبل نشطاء دينية وثقافية من دول عدة. إسطنبول هي المدينة الأولى التي منحت هذا اللقب جراء التزاماته الغيورة للمشاريع الإنسانية الهائلة.  
  • *إسطنبول اعترف بها كعاصمة عالمية للأزياء من قبل جمعية الأزياء الرائدة في أمريكا. فقد كان لصناعة الأزياء التركية دور تكميلي رائد في الاقتصاد العالمي، بنشاط تصدر فيه منتجات الملبوسات بما قيمته 18 مليار دولار سنويا.
  • توسيع البنية التحتية العملاقة للمدينة، يحوّل إسطنبول، ويلعب دوراً رئيسياً في ديناميكيتها الاقتصادية.
  • تشهد اسطنبول مستوى مثير للإعجاب من البناء الجديد. في نهاية دورة التطوير الحالية، من المرجح أن تكون المدينة موطناً لما يلي:

 

  • أكثر من 5 ملايين متر مربع من مساحات التجزئة الحديثة، بما في ذلك العديد من مراكز التسوق ذات المستوى العالمي.
  • ما يقرب من 7 مليون متر مربع من مساحة المكاتب التجارية من الدرجة الأولى ، بما في ذلك المناطق التجارية الجديدة مثل مركز اسطنبول المالي الدولي ؛
  • حوالي 9.5 مليون متر مربع من المساحة اللوجستية الحديثة (عبر منطقة اسطنبول الكبرى)؛
  • ما يزيد عن 56000 غرفة فندقية في أكثر من 500 فندق متدرج.