بسبب ظروف منع السفر، احجز موعد اون لاين و تملك عقارك وأنت في بيتك، حمدًا لله على سلامتكم

Right Home

المدونة
عائد الاستثمار العقاري في تركيا

عائد الاستثمار العقاري في تركيا

يعتبر عائد الاستثمار العقاري في تركيا واحدًا من أهم المميزات التي تدفع الكثير من المستثمرين الأجانب إلى الاستثمار، حيث تتوفر فيها الكثير من المشاريع، منها السكنية والتجارية والتي تتوزع على كامل مدن تركيا.

تتميز مدينة اسطنبول عن باقي المدن التركية بأن العائد الاستثماري من عقارات اسطنبول مرتفع ومنافس جدًا ليس فقط على المستوى المحلي وإنما على المستويين الأوروبي والعالمي.

توفر عقارات اسطنبول الكثير من الفرص العقارية بعائد استثماري ضخم ومضمون لعدة سنوات قد تصل إلى 20 سنة في بعض المشاريع.

تختلف طريقة حساب عائد الاستثمار العقاري عن غيره من أنواع الاستثمار الأخرى، حيث أن في الاستثمار العقاري رأس المال المستثمر في العقار يبقى هو ذاته ولا تتغير قيمته، بل على العكس إذا تم اختيار الفرصة العقارية المناسبة قد تزداد قيمة العقار مما يعني زيادة رأس المال، فمثلًا في حال تم الاستثمار في عقار مع عائد استثماري مضمون تبلغ نسبته 6% لمدة 5 سنوات يحصل المستثمر على 30% من قيمة العقار.

إذا كان الموقع الاستثماري موقعًا واعدًا، أي أن أسعار العقارات مهيئة فيه للزيادة، يحصل المستثمر على عائد استثماري من إعادة بيع العقار في تلك المنطقة ليصل عائد الاستثمار العقاري إلى ما بين 70 و100% من قيمة الاستثمار الأصلي.

تتوفر في اسطنبول العديد من المشاريع التي توفر فرص عقارية بعائد استثماري مضمون لسنوات عديدة على سبيل المثال مشروع شقق سكنية وفندقية في منطقة باسن اكسبرس: شقق فندقية مشروع روتانا في اسطنبول

 

 العائد الاستثماري في العقارات التجارية في اسطنبول 

تجدر الإشارة إلى أن المحلات التجارية تعتبر من العقارات التي تتيح لمتملكها الحصول على الجنسية التركية، كغيرها من العقارات، وذلك في حال تملك الأجنبي عقارات بـ 250 ألف دولار أمريكي، ما يعني إمكانية تحصيل مكسبين في آن واحد: الجنسية التركية، والربح التجاري عبر تشغيل المحل أو تأجيره بعائد جيد.

وتشمل العقارات التجارية كلًا من:

  • المحلات التجارية وتتميز بتنوعها كما هو الحال في عقارات اسطنبول، حيث توجد خيارات عديدة تشكل فرصًا استثمارية مجدية جدًا ومربحة.
  • المخازن والمستودعات تُعد من الاستثمارات الناجحة جدًا والمستدامة حيث تعد اسطنبول واحدة من أكثر المدن ذات النشاط التجاري في المنطقة.
  • يمكن الاستثمار في الفنادق أو الشقق الفندقية المعروفة بعوائدها الاستثمارية على المدى الطويل بسبب كثرة الطلب عليها.
  • المكاتب التجارية والتي يتم الاستفادة من عائدها الاستثماري الناتج عن تأجيرها للشركات التي تنشأ بشكل مستمر في المدينة ذات الاقتصاد المتطور.
  • تعمد شركات الإنشاء إلى إنشاء أبنية مخصصة للمكاتب مناسبة جدًا لمتطلبات السوق العقارية من حيث المساحات والخدمات.

لمزيد من المعلومات حول تملك محل تجاري في اسطنبول اقرأ المقال التالي: معلومات حول تملك محل تجاري في اسطنبول

 

  العائد الاستثماري في العقارات السكنية في اسطنبول 

ويتم الحصول على العائد الاستثماري من العقارات السكنية بطريقتين رئيسيتين هما:

  • الإيجار: حيث أن الكثير من المستثمرين الأجانب وحتى المحليين يقومون بشراء عقارات سكنية في اسطنبول ويقومون بتأجيرها. ومن الواجب التنويه إلى حقيقة أن الإيجار في تركيا يرتفع بشكل سنوي بنسب متفاوتة، وتزداد قيمة إيجار أي عقار في تركيا بنسبة تتجاوز 10% سنويًا.
  • إعادة البيع: حيث يتم في الكثير من الأحيان شراء عقارات قيد الإنشاء ليقوم المستثمر ببيعها بعد اكتمال المشروع والحصول على مردود ربحي عالي.

 

عائد الاستثمار المضمون في تركيا هو واحد من أهم مميزات الاستثمار العقاري فيها، حيث يمكن للمستثمر الأجنبي أن يتملك عقار سكني أو تجاري مع عائد ربحي سنوي مضمون تصل نسبته إلى 10% من قيمة العقار، وينتج العائد الربحي من تأجير العقار، ويتم تسجيل نسبة العائد الاستثماري والضمان ضمن شروط عقود الشراء.

ويزداد الطلب على الإيجار بشكل اضطرادي في مدينة اسطنبول مما يشكل فرصًا أكبر للاستثمار بعائد مضمون فيها. أيضًا، تزداد قيمة الإيجار في تركيا، بحسب القانون، بنسبة سنوية يتم حسابها بناءً على أي عقار مهما كان نوعه، مما يعني زيادة العائد الاستثماري بشكل سنوي.

ولا بد من التنويه الى أهمية اختيار موقع العقار مهما كان الهدف من شرائه وخصوصًا في حالة الاستثمار للحصول على عائد ربحي.

 

RH 80 - شقق بإطلالات على مضيق البوسفور وخطط دفع مناسبة في شيشلي 

مشروع سكني و استثماري من الطراز الأول في وسط منطقة شيشلي ، و تحديدًا في منطقة بومونتي سريعة النمو .

موقع المشروع المثالي حيث يبعد عن منطقة تقسيم 8 دقائق فقط .

تم تصميم هذا المشروع بما يتوافق مع أعلى معايير للجودة في مجال العقارات في تركيا .

جميع الشقق لها شرفات خاصة مع إطلالة على مدينة اسطنبول أو على مضيق البوسفور .

استثمر في هذا المشروع اليوم و استفد من أسعاره التي سترتفع بنسبة 40% بعد اكتمال المشروع .

جميع تفاصيل المشروع في هذا الرابط : RH 80

 

 هل الاستثمار العقاري في تركيا استثمار رابح؟ 

للإجابة على هذا السؤال ينبغي علينا معرفة ما الذي يميّز سوق العقارات التركي عن باقي الأسواق العقارية؟

أولًا: سوق العقارات التركي يعتمد بالدرجة الأولى على الطلب والعرض المحلي، حيث يعتبر هذا هو المحرّك الأساسي للسوق، ما يجنبه قدر الإمكان الطفرة العقارية التي تحدث في الأسواق التي تعتمد على المشتري الأجنبي، لذلك فسوق العقارات التركي سوق نشط تكثر فيه عمليات البيع والشراء.

في عام 2018 بيع في تركيا حوالي 1.350.000 عقار، كانت النسبة عقارًا واحدًا للأجانب من بين كل 60 عقار، وفي عام 2017 كانت النسبة عقارًا واحدًا للأجانب من بين كل 40 عقار.

كما أن تخفيض سعر صرف العملة المحلية أمام الدولار يؤدي إلى تحقيق زيادة ملحوظة في الصادرات والاستثمار الأجنبي، ولذلك فإن سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأميركي له فوائد كبيرة إيجابية.

 

ثانيًا: الإصلاحات الاقتصادية والخطط التنموية التي وضعتها الحكومة التركية والتي يُتوقع أن تزيد بشكل إقبال المستثمرين الأجانب كبير على تأسيس الشركات وشراء العقارات في تركيا. وبحلول العام 2023 سيوفر سوق العقارات التركي ما يقارب الـ 6 ملايين وحدة سكنية بقيمة سوقية تُقدّر بـ 400 مليار دولار، حيث سيرتفع الطلب المحلي والخارجي على المنازل والمكاتب بغرض الاستثمار والسكن.

 

ثالثًا: يُعتبر عائد الأجار في اسطنبول مرتفع نسبيًا، حيث تُعد اسطنبول واحدة من أكثر المدن تحضرًا في تركيا والعالم، ويزداد عدد سكانها سنويًا مع توسعها الجغرافي وتطورها العمراني المستمر، وهذا النمو السكاني بدوره يحرّك سوق العقارات ويصنع مزيدًا من الطلب على الوحدات السكنية، لذلك أصبح إعادة بناء وتطوير البنية التحتية في الأحياء القديمة في اسطنبول مطلبًا وأولوية بالغة الأهمية للحكومة التركية وشركات الإنشاء، ترتفع عوائد التأجير في اسطنبول عن مثيلاتها في الدول الأوروبية، حيث يصل عائد التأجير في اسطنبول إلى 4-5 % سنويًا، ويتراوح في الشقق الفندقية والمكاتب والمحلات التجارية بين 6 % إلى 8 %، بينما في باريس ولندن على سبيل المثال لا تتجاوز نسبته 2-3 %.

 

رابعًا: العائد الاستثماري في عقارات اسطنبول مقارنةً بباقي المدن المدن التركية والأوروبية المنافسة لها. كما ذكر في آخر تقرير أصدرته وكالة تنمية اسطنبول حول الاستثمار في تركيا، فإن اسطنبول لا تتميّز فقط بتوفير العروض الجديدة والمناسبة، بل تتفوق في الوقت نفسه بفارق شاسع في مجال بيع هذا المخزون العقاري الجديد، أي أن الطلب يزداد على عقارات اسطنبول ما يفوق العرض بكثير، وهذا ينعكس في العوائد الاستثمارية العالية لعقارات اسطنبول، وهذا ما يجعلها تُصنّف في المرتبة الثانية عالميًا كأفضل عائد استثماري من العقارات.

يتجه الكثير المستثمرين العقاريين إلى مجال العقارات التجارية في اسطنبول، وخصوصًا المكاتب،  حيث أنها من أكثر القطاعات التنافسية نظرًا للطلب الكثير عليها، وكما ذكرنا سابقًا فإن عائد التأجير في المكاتب والمحلات التجارية يتراوح بين 6 % إلى 8 % سنويًا.

هناك العديد من الأسباب التي تدفع المستثمرين للتوجه إلى العقارات التجارية والعمل فيها، أهم هذه الأسباب أنها غالبًا ما يتم بيعها أو تأجيرها لمدة طويلة والتي تشجع المستثمر على اختيار تلك العقارات، حيث أن مدة العقد يمكن أن تمتد إلى عشرات السنوات حسب الهدف الذي تم استئجاره لأجله، بالإضافة إلى استمرارية الأرباح الاستثمارية  لعدة سنوات كتأجير الشقق السكنية والمحلات التجارية التي تساهم في استرجاع رأس المال في وقت قصير ودوام الحصول على دخل ثابت في الوقت المحدد.

تعتبر العقارات التجارية في تركيا بسيطة التكاليف، حتى في الوقت الذي لا يوجد مستأجر فيه تكون العائدات بسيطة جدًا، وفي ذات السياق يمكن للمستأجر التعديل والتزيين داخل العقار التجاري مما يزيد من جمالية الديكور أو يعيد تقسيم المكتب بما يتناسب مع عمله، كل هذه النفقات تكون على المستأجر دون المستثمر.

تختلف أسعار العقارات تبعًا للظروف المحيطة بالعقار، والتي تؤثر بشكل كامل في ارتفاع أو انخفاض الأسعار العقارية لذلك الاستثمار، أهم تلك العوامل هو المنطقة التي يطل عليها أو موقع العقار داخل المدينة، كما يؤثر عمر العقار التجاري وشكله الخارجي وتحديثاته المستمرة في سعر العقار .

Eresin Project