بسبب ظروف منع السفر، احجز موعد اون لاين و تملك عقارك وأنت في بيتك، حمدًا لله على سلامتكم

Right Home

المدونة
قصة حقيقية عن تجربة شراء عقار في اسطنبول

قصة حقيقية عن تجربة شراء عقار في اسطنبول

حجم الخط :

هذه قصة مستوحاة من واقع حقيقي يواجهه كل أجنبي يريد شراء عقار في اسطنبول سواء بهدف السكن أم بهدف الاستثمار .

 

ياسر مهندس حاسوب من باكستان يعمل ويقيم هو وعائلته في دبي منذ أكثر من 7 سنوات , في السنة الاخيرة بدأت أمور العمل تتجه إلى منحنى هابط , وبدأت أسهم الشركات العالمية بالانحدار على ضوء جائحة كوفيد 19 التي عانى منها الكوكب بأسره.

 

بدأت الحياة في دبي تصبح أكثر صعوبة مع انخفاض الدخل وارتفاع الأسعار , و بحساب بسيط قام به المهندس ياسر اكتشف أن الحصول على خطة بديلة أصبح أمر في غاية الاهمية , ولكن السؤال الأهم في الخطة البديلة أي بلد يمكن لياسر الذهاب إليه مع عائلته والعيش هناك بحرية والتمتع بكامل الحقوق ؟

 

لم تطل رحلة البحث كثيراً على الانترنت وخصيصاً لمهندس حاسوب مثل ياسر إذ وجد أن تركيا بلد مثالي بالنسبة له ولعائلته لعدة أسباب منها :

  • تركيا بلد متطور واسطنبول مدينة حاضنة للأجانب

  • المناخ الذي يمكن تمييز 4 فصول السنة كاملة فيه 

  • توفر مدارس دولية لتعليم أولاده تقريباً في كل منطقة من اسطنبول

  • سهولة تأسيس شركته الخاصة وممارسة عمله اونلاين

  • يمكن الحصول على منزل غرفتين و صالة بأسعار تبدأ من 50 ألف دولار وبذلك يحصل على الإقامة العقارية له ولعائلته 

  • يمكن الحصول على الجنسية التركية من خلال شراء عقارات بقيمة 250 ألف دولار وبذلك ينمو أطفاله متمتعين بكافة الحقوق التي يتمتع بها اي مواطن تركي 

 

ونظراً لكون ياسر قضى عدة سنوات في دبي يعمل بدخل مرتفع فكان مبلغ 250 ألف دولار متوفراً لديه ووجد أن خيار الحصول على الجنسية هو أفضل له ولعائلته مستقبلاً وخصيصاً أن جواز السفر التركي في عام 2020 يسمح لحامله بالدخول إلى أكثر من 110 دولة حول العالم بدون فيزا أو فيزا الكترونية يسهل الحصول عليها.

 

وقام ياسر بالتواصل مع عدة أصدقاء له قاموا بهذه الخطوة قبله ليستفيد من نصائحهم في شراء عقار في تركيا , خاصة أن تركيا بلد أجنبي بالنسبة لياسر وهو بلد يعتمد اللغة التركية كلغة أساسية فقط ويقل فيه من يتحدث اللغة الانكليزية ليس كما في بلد ياسر الأم .

 

حصل ياسر على النصيحة الأولى وكانت التالية: 

لا تتواصل مع عشرات الوسطاء العقاريين في آن واحد فهذا يضر ولا يفيد , اختر وسيطين أو ثلاثة فإذا لم يقوموا بمساعدتك يمكنك الانتقال إلى وسطاء آخرين .

 

كانت هذه النصيحة غريبة بالنسبة لياسر فهو أعتقد أن التواصل مع عدد كبير من الوسطاء العقاريين في نفس الوقت ممكن أن يجعله يحصل على عروض أكثر وأسعار أفضل ولكن كان رد صديقه الذي قدم النصيحة هو التالي :

 

بعد ما تواصلت مع عشرات الوسطاء في نفس الوقت أولاً شعرت بالارتباك ولم أعد أدرك أي عقار هو أنسب لي علماً أن في اسطنبول مئات المشاريع الجديدة وآلاف المشاريع القديمة , والأهم من ذلك أني تأكدت متأخراً أن أسعار العقارات يتم اختيارها من قبل المطور العقاري وليس من قِبل شركات الوساطة العقارية.

 

وأيضاً أكتشفت أن المستشار العقاري الجيد لديه كل ما أرغب برؤيته من العقارات فلم يعد هناك أي فائدة من التواصل مع عشرات الوسطاء , بل على العكس هي إضاعة لوقتي و وقتهم . 

 

شعر ياسر هنا بأن هذه النصيحة مفيدة وبدأ عملية البحث لإيجاد 3 وسطاء للبدء معهم وعلى ضوء ما تتقدم به الأحداث يمكنه ترجيح أحدهم على الآخر أو اختيار غيرهم في حالة عدم الكفاءة .

بدأ ياسر بالبحث في غوغل عن أفضل شركة وساطة عقارية في اسطنبول تفاجئ هنا بأن نتائج البحث تضم عدة مئات من شركات الوساطة سواء في الإعلانات التي تظهر في بداية كل صفحة أو في نتائج البحث تحت الإعلانات .

 

وبعد زيارة عدة مواقع عقارية , بدأت إعلانات هذه المواقع تظهر لياسر على وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الانترنت واليوتيوب وهذا ما زاد الأمر صعوبة , إذن كيف سأختار الوسطاء الثلاثة الذين سأبداً معهم الرحلة؟

 

بعد سؤال أحد الأصدقاء جاءت النصيحة الثانية : 

لتسهيل عملية اختيار الوسيط العقاري هناك عدة نقاط يمكنك أخذها بعين الاعتبار 

  • ذو موقع إلكتروني سهل التصفح ويضم عدد حقيقي من المشاريع العقارية فإذا كان يقول لدينا 500 مشروع يجب أن تجب نفس الرقم بشكل حقيقي في موقعه دون تكرار أو تجاوز بعض الأرقام.

  • لديه مدونة عقارية يتم إضافة محتوى جديد لها بشكل دوري وتضم كل تحديثات القوانين والعوامل المساعدة لتسهيل فهم سوق العقار التركي من أجل شراء عقار سكني أو استثماري

  • كلما كان الموقع في ترتيب أفضل ضمن نتائج غوغل (بعد الإعلانات) هذا يدل على أن هذا الموقع موثوق أكثر من غوغل على الأقل.

  • سرعة الاستجابة الذي يقدمها لك الفريق الاستشاري معيار مهم في تقييم الشركة 

  • لا تغتر بوسائل التواصل الاجتماعي من حيث عدد المتابعين فهو معيار لا يمكن من خلاله الحكم على مستوى الاحترافية في الشركة .

 

هذه النقاط لا تضمن لك في حال توفرها كاملة أن الوسيط العقاري محترف لكنها إشارات مهمة يمكن الاعتماد عليها مبدئيا لاختيار أول 3 وسطاء وبدء المحادثة معهم.

 

قام ياسر باختيار 3 وسطاء عقاريين أحدهم من النتائج الأولى في غوغل والثاني من إعلانات غوغل والثالث من إعلانات الفيس بوك وبدأ التواصل معهم وكانت النتائج الأولية كالتالي : 

 

الوسيط الذي وصل إليه ياسر من خلال إعلانات السوشال ميديا سأل ياسر عن طلبه وما أن أجاب أنه ينوي شراء عقارات بهدف الحصول على الجنسية التركية حتى انهالت عليه العروض التي بدت لشخص مثل ياسر أنها مغرية فعلاً مثل احصل على 3 شقق بسعر الجنسية التركية في مركز اسطنبول الحديث باسن اكسبريس أو احصل على 10 شقق استثمارية في منطقة اسنيورت مناسبة للجنسية التركية أو احصل على 3 شقق سكنية قرب ميدان باشاك شهير الذي يعتبر ميدان تقسيم الحديث …

 

أما بالنسبة للوسيط الذي قدم على إعلانات غوغل قام بالاتصال بشكل مباشر بياسر واضطره للحديث في وقت غير مناسب عن طلبه وما أن أشار ياسر إلى أن خطة الشراء ستكون بعد ستة أشهر حتى اختلفت لهجة هذا الوسيط وقال لياسر أنه سيتواصل معه لاحقاً عندما يقترب موعد قدومه ..

 

أما بالنسبة للوسيط الأخير فقام في البداية بإرسال إيميل ترحيبي لياسر ليخبره بأنه قام باستلام طلبه ويستفسر منه عن الوقت المناسب للتواصل وعن طريقة التواصل الأنسب هل هي من خلال البريد الإلكتروني أم اتصال مباشر أم مراسلة ؟

شعر ياسر هنا بالراحة واختار وقتاً يكون مناسب بالنسبة له للاتصال وبناء على ذلك قام بالرد على البريد الالكتروني ..

 

وقبل متابعة الأحداث نستعرض هنا النصيحة الثالثة :

انتبه لما يقدمه لك المستشار العقاري من عروض واسأل نفسك هل هي فعلا ما يناسبني أم أنها العروض التي تناسب هذا المستشار.

وأيضا ياسر هو شخص بعيد عن تركيا ولا يعرف المناطق فيها ولا الأسعار لذلك تقديم العروض بشكل مباشر جعله يشعر بالضياع.

الأفضل أن تتعامل مع المستشار الحريص على تقديم عرض مناسب لك وهو الذي يسمع منك في البداية وبعد ذلك يقدم لك الاحتمالات المتاحة .

أيضاً لا يهم المصدر الذي حصلت من خلاله على الوسيط سواء إعلانات على السوشال ميديا أو اعلانات غوغل المهم هو كون الوسيط محترف ولكن إذا حصلت على الوسيط من خلال النتائج الأولى من غوغل غير الإعلانات فأنت غالباً حصلت على وسيط محترف.

 

عندما تواصل المستشار العقاري مع ياسر في الوقت المحدد وعلم أنه لا يوجد لديه معلومات كافية عن تركيا بشكل عام واسطنبول بشكل خاص أراد ان يستفيد من المدة الزمنية التي تفصل قدوم ياسر إلى اسطنبول في الشرح عن مناطق اسطنبول وكيفية الاستثمار والحصول على الجنسية التركية وما أعجب ياسر بشكل أكبر هو وجود مقالات مفصلة في موقع الشركة عن كل ما سبق وبالتالي فهو الآن قادر على قراءة المعلومات التي يريدها في الوقت الذي يناسبه .

 

أثناء تعريف ياسر عن السوق العقاري في اسطنبول من قبل المستشار الثالث استنتج ما يلي : 

  • العائد الإيجاري في اسطنبول يتراوح بين 1% حتى 7% إذ ينخفض في المناطق البعيدة عن مركز اسطنبول ويرتفع كلما اقتربنا من المركز وهي ليست قاعدة ثابتة إنما تمثل الغالبية العظمى من المشاريع والعرض.

  • ارتفاع قيمة رأس المال من أجل المشاريع قيد الإنشاء قد وصل إلى 20% سنوياً وبالتالي الاستثمار المربح بشكل عام هو من خلال شراء عقار قيد إنشاء وانتظار إتمام بنائه ثم بيعه بربح كبير.

  • هناك عدد كبير من المشاريع الجديدة كلما ابتعدنا عن مركز اسطنبول وهذا يعني أن الزيادة على الأسعار خلال السنوات القادمة لن تكون عالية (ما دام العرض كثير فالطلب قليل) 

  • هناك عدد قليل من المشاريع الجديدة كلما اتجهنا نحو مركز اسطنبول الحقيقي وهو مناطق شيشلي ومسلك وبي اوغلو واسكودار وكادي كوي.

هذا يعني أن الأسعار هنا محافظة بشكل عام على قيمها المرتفعة وأيضاً يمكن إعادة بيع العقارات في هذه المناطق بسهولة 

  • أسعار العقارات في مركز اسطنبول من أجل الغرفة وصالة تبدأ من 160 ألف دولار وصولاً إلى 350 ألف دولار وبالتالي يمكن تقريباً من خلال ميزانية الجنسية التركية الحصول على عقار واحد في مركز اسطنبول

وهذا بحد ذاته بدا صعب التقبل من قبل ياسر كونه لم يعش في اسطنبول من قبل , فكيف يمكن أن يكون عقار واحد بسعر الجنسية التركية في مركز اسطنبول بينما يمكن تحصيل 10 عقارات بنفس المبلغ بعيداً عن المركز !! . 

بالطبع في البداية كان الأمر صعب التقبل ولكن كون المستشار العقاري أتاح لياسر كل الخيارات سواء في مركز اسطنبول أو بعيداً عن المركز بالإضافة إلى مشاركة مقالات تتحدث عن الاستثمار مع الحسابات وتوضيح كل التفاصيل الخاصة بأهمية كل منطقة هنا شعر ياسر أن هذا 

المستشار محترف فعلاً وأنه يود نصيحته.

 

مضت الأيام واقترب موعد سفر ياسر وما زال يتابع أخر المستجدات مع المستشار الثالث الذي قدم له كل معلومة احتاجها ياسر لبناء تصور صحيح عن سوق العقار التركي .

 

الإنسان بطبعه فضولي يحب معرفة أشياء إضافية دوماً وعلى الرغم من كون المستشار العقاري الثالث قدم لياسر كل ما يريد معرفته عن مناطق اسطنبول وعن مشاريعها وأسعارها , إلا أن ياسر جذبته إعلانات على الفيس بوك لمشاريع في اسطنبول بعروض حصرية مميزة (حسب الإعلان) وما أن تواصل ياسر معهم حتى انهالت عليه العروض بأسعار أقل بكثير مما كان يشارك معه المستشار العقاري الثالث , هنا ظن ياسر أنه تم خداعه وأن الأسعار في الحقيقة أقل مما كان يحصل عليه , لكن ياسر هو شخص عقلاني أراد استشارة صديقه الذي اشترى مؤخراً عقارات في اسطنبول قبل اتخاذ أي قرار فكانت النصيحة من صديقه هي التالية : 

  • العروض التي يتم مشاركتها معك بأسعار أقل بكثير من العروض الأصلية هي مزيفة هدفها جذب انتباهك وعندما تأتي تجد أن هذه العقارات غير موجودة بهذه الأسعار, لذلك احفظ مواصفات العقار المعروض بشكل جيد وعندما تأتي اطلب شراء نفس العقار بنفس المواصفات وراقب ردة الفعل.

  • عند قدومك أولاً قابل المستشار العقاري الذي أمضى وقتاً طويلاً في تفصيل كل شيء لك , فهذا جزء من رد الجميل على ما قدم لك , وبالطبع لست مضطراً من الشراء بواسطة شركته إذ يمكنك بعدها من مقابلة شركات جديدة والإطلاع على العروض لديهم (إذا كنت غير مقتنع بفكرة أن المستشار العقاري الجيد لديه كل ما تريد مشاهدته)

  • إذا كان هدفك الحصول على الجنسية التركية فتأكد أن لدى هذه الشركة محامٍ قادر على إنجازها في الوقت المطلوب وبشكل صحيح , القوانين التي تخص الجنسية التركية والأوراق المطلوبة وكيفية التقديم أمور ليست سهلة ولا يمكن لمحامٍ مبتدئ النجاح فيها بشكل مباشر , لذلك عليك التأكد من أن الوسيط العقاري الذي ستقوم بالشراء معه لديه محامٍ نجح فعلاً في إنجاز معاملة الجنسية لعشرات المشترين قبلك.

  • الاستقبال من المطار إلى الفندق هي خدمة تنم عن احترام المستشار العقاري لك ولكن إياك أن تعتبرها مقياس يمكن تقييم الشركات من خلاله,

إذ يمكن أن تكون الشركة الاحترافية في يوم قدومك مساء لديها العديد من العملاء غيرك ويمكن لشركة مبتدئة أن تكون متفرغة على مدار الساعة , فلذلك سواء تم تقديم هذه الخدمة لك أم لا أنصحك بعدم التقييم على أساسها.

 

بعد هذه النصائح التقى ياسر بشركة المستشار العقاري الثالث وكان فريق المبيعات على أعلى مستوى من الخبرة والمعرفة, وقدموا لياسر كل ما يريد معرفته عن آلية الشراء والضرائب الخاصة بالدولة .

 

تم إيجاد العقار المناسب لياسر خلال 3 أيام ولا عجب في ذلك إذ وجد ياسر كل المعلومات التي قدمها المستشار العقاري حقيقية وملموسة على أرض الواقع وتمت عملية الشراء بسلاسة تامة وتم مساعدته في تجميع أوراق الجنسية له ولعائلته والآن تم تقديم الطلب إلى الدولة التركية وسيحصل ياسر خلال مدة أقصاها 90 يوم على الجنسية التركية.

Eresin Project